منسوبو تعليم القطيف يؤكدون تعزيز «الحوار» لدعم الأمن الفكري والاعتدال ونبذ التطرف

أكد عدد من منسوبي مكتب التعليم بمحافظة القطيف على أهمية «الأمن الفكري» وبث الوعي ومحاربة الفكر المتطرف، داعين إلى تفعيل لغة الحوار وتحصين العقول الناشئة والدعوة للوسطية والاعتدال ومبدأ التسامح لتحقيق الأمن والطمأنينة والاستقرار في مناحي الحياة.

جاء ذلك خلال الرصد الإعلامي الذي وثقته إدارة الإعلام والاتصال بتعليم المنطقة الشرقية بمتابعة مشرف الإعلام والاتصال محمد سعيد القحطاني والمصور علي بن يوسف الغريب حول الأمن الفكري خلال يومي الثلاثاء والخميس 23، 25 ربيع الآخر 1442هـ لعدد من القادة ومنسوبي مدارس محافظة القطيف.

وأشاد الجميع ببيان هيئة كبار العلماء الذي أصدرته مؤخرًا ودور المملكة الرائد في استهدافها لجرائم الإرهاب وشل أنشطته والعمل على التصدي للغزو الفكري وأعداء الدين الإسلامي والذين يحاولون تشويه صورته بالأفكار الضالة والمنحرفة، داعين لتضافر جهود الأفراد والمؤسسات التربوية في سبيل مواجهة المهددات والحفاظ على أمن واستقرار هذه البلاد.

شارك في ذلك كل من:

  • قائد مدرسة الملاحة المتوسطة والثانوية عبدالله السنان.

  • قائد مدرسة صفوان بن أمية إبراهيم آل إبراهيم.

  • وكيل مدرسة نعيم بن مسعود الابتدائية محمد الخنيزي.

  • المرشد الطلابي بمدرسة جعفر بن أبي طالب الابتدائية عثمان آل قنبر.

  • رائد النشاط الطلابي بمدرسة الجش الثانوية حسين آل جبر.

  • معلم التربية البدنية بمدرسة سلمان الفارسي الابتدائية فاضل النمر.

  • معلم مادة الرياضيات بمدرسة الشاطئ الابتدائية عبدالعزيز الدبوس.